الرئيسية » أراء وسياسة » المشتركة: إجماع على رفض المشاركة بحكومة وأغلبية ضد التوصية
المشتركة: إجماع على رفض المشاركة بحكومة وأغلبية ضد التوصية
14/02/2020 - 07:06
تجمع كافة أقطاب المشتركة على رفض المشاركة في أي حكومة إسرائيلية فيما لا يزال الاحتلال قائما، وبينما يبدي التجمع رفضا مطلقا للتوصية على رئيس قائمة "كاحول لافان"، بينيامين غانتس لرئاسة الحكومة، كما تبدي الجبهة رفضا للتوصية على ضوء موقف غانتس الداعم لصفقة القرن، فيما لا تزال الحركة الإسلامية تتمسك بالمرونة في ما يخص التوصية، وتعيد الأمر لقرار المشتركة، التي لم تتخذ موقفًا موحّدًا بعد من قضية التوصية لرئاسة الحكومة.
 
وقال رئيس قائمة التجمع الوطني الديموقراطي د. مطانس شحادة ، في حديثه لـ"عرب48" إنّه "كما هو معروف، التجمع لم ولن يوصي على غانتس لرئاسة الحكومة الإسرائيلية، ولن يشارك في حكومة، سواء داخلها أو كدعم من الخارج لحكومة كهذه، علما أن الامر لم يطرح على القائمة المشتركة لاتخاذ موقف، لأن الأمر غير واقعي اليوم، كما أن غانتس لم يطلب في المرة السابقة أيضا دعما لإقامة حكومة، وبالتّالي لم يكن هناك حديث أصلا عن دعم المشتركة لإقامة حكومة بدعم من القائمة المشتركة".
 
من جانبه قال سكرتير عام الجبهة الديموقراطية، منصور دهامشه في حديثه لـ"عرب48" إنّه "في مثل هذه الظروف السياسية، التي يعلن فيها غانتس عن تأييد صفقة القرن وضم غور الأردن وانتهاج سياسة يمينية، لا يمكن للجبهة والحزب أن يكونوا في جيب احد، ولن يقوموا بالتوصية، ولكن هذا الموضوع منوط أيضا بإقناع الشركاء في القائمة المشتركة لاتخاذ موقف موحّد ومشترك، وطبعا لم ولن نشارك في حكومة بغض النّظر عن الشخص، هذا موقف مبدئي في الجبهة والحزب، قلناها ونقولها ما دام الاحتلال مستمرًّا، وما دام ظلم شعبنا الفلسطيني مستمرًّا فإنّنا لن نشارك في أي حكومة، هذا موقف أصيل ومثابر وموقف لا يمكن أن يتغير بين ليلة وضحاها".
 
في المقابل رأى رئيس القائمة الموحّدة، منصور عبّاس، في حديثه لـ"عرب48" أنّ "القائمة المشتركة لم تقرر بعد ما هو موقفها في مسألة التوصية، وكذلك نحن في الحركة الإسلامية لا يوجد لدينا قرار بعد، ولم نتخذ مواقف في استحقاقات ما بعد الانتخابات، موقفنا الآن أن نعزز قوّتنا البرلمانية وزيادة تمثيلنا، وهذا سيعطينا فرصة أكبر للعب دور وتأثير أكبر في المرحلة القادمة؛ أما شكل هذا التأثير فهو يرتبط بموازين القوى الّتي ستنشأ في المرحلة القادمة بعد الانتخابات، نحن لم نطلب ولو لمرة واحدة أن نكون جزءًا من الحكومة الإسرائيلية، ولا نريد أن نكون جزءًا من أي حكومة إسرائيلية، لأننا لا نستطيع، ولا نريد أن نتحمل مسؤولية قرارات هذه الحكومة، الّتي تعادي شعبنا وتحتل أرضنا وتمارس العدوان على شعبنا الفلسطيني".
 
وأوضح عبّاس أنّ "ما نريده هو نافذة للتأثير على القرارات الحكومية وشكل هذا التأثير يتحدد بعد الانتخابات، مع الأخذ بالحسبان أننا سنبقى دائما في المعارضة في كل القضايا الجوهرية التي تتعلق بقضية شعبنا الفلسطيني، لن نهادن أو نتراخى في الدفاع عن قضيتنا الفلسطينية وشعبنا وحقه في الحرية والاستقلال وإنهاء الاحتلال، فضلًا عن قضية القدس والمسجد الأقصى واللّاجئين وغيرها؛ في هذه القضايا سنبقى قوة معارضة لا مهادنة فيها، وحتى لو تحدثنا عن حقوقنا المعيشية والمطلبية فلن نسمح أبدًا بأن يكون على حساب كرامتنا ومواقفنا الوطنية، لن نساوم على هذه بتلك".
 
وحول السعي وراء غانتس رغم نأيه بالنفس عن أي صلة بالمشتركة اعتبر عبّاس أنّه "في نهاية الأمر نحن نمارس سياسة في الملعب الإسرائيلي الذي يصطبغ بهوية أيديولوجية هي الهوية الصهيونية، فلذلك لا يعول على أحد الأطراف مقارنة بآخر، بل ما يعوّل عليه هو ثبات موقفنا وعزيمتنا ونحن لا نتوقع مواقف إنسانية ممن يحمل فكرا صهيونيا في جوهره عنصري، وننتظر الى ما بعد الانتخابات لنرى التطورات، ومن يشعر بخيبة الأمل نتيجة تصريحات غانتس فهو لم يدرك ما هو المشروع الصهيوني وما هو مشروع ‘كاحول لافان‘ الصهيوني".
 
اضف تعقيب
الإسم
عنوان التعليق
التعليق
ارسل
  • 04:28
  • 12:47
  • 04:26
  • 07:34
  • 08:59
  • You have an error in your SQL syntax; check the manual that corresponds to your MySQL server version for the right syntax to use near ')) order by `order` ASC' at line 1